قصيدة بعنوان: زيارة في الخيال للجزيرة السورية.شعر اسحق قومي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصيدة بعنوان: زيارة في الخيال للجزيرة السورية.شعر اسحق قومي

مُساهمة من طرف اسحق قومي في الأربعاء سبتمبر 17, 2008 1:00 am

وهذه القصيدة الثانية للجزيرة السورية فشوقي لها لا ينقطع أبدا وكأحلام يقظة ٍ لعاشقٍ مهاجر ...يلجأ لمثل هكذا أسلوب ٍ علّهُ يُشفي بعضاً من شجونه.فماذا رأى في زيارته الخيالية وماذا قال لها؟!!

وهي بعنوان: زيارة في الخيال للجزيرة

وقفتُ بها أجلو العيون َ أسألُ ///هلَّ تُرى مِنْ بعديَّ متحول ُ؟!!
سآلتُ أترابي فكان َ جُلُّهمْ /// قبراً وبعض ُ منهمُ يتأمّل ُ
أَحزني في تلكَ الوهاد ِ ملعبي /// وملاعبي قمُّ النسور ِ ترفلُ
أينَ رسائلي في الهوى قدْ أُحرقتْ/// والحزنُ ما بين َ السطور ِ يُثملُ؟؟!!
شتّانَ بين َ الأمس ِ واليوم ِ بها /// تغدو ظِلالاً للهوى تتمايل ُ
هلْ أُرجع ُ العهدَ سويعاتٍ بيَّ /// أَمْ أَنني ذاك َ الفتى يتحاملُ ؟؟!!
اللهُ يا عُمرَ الصِبَّا قدْ غادرتْ /// شمس ٌ تباهت ْ والزّمان ُ الأكحلُ
واقبرَ أخ ٍ من زمان ٍ قدْ سفتْ /// فيه ِ الرّياح ُ فا ستظلَ بلبل ُ
يبكي على أهل ٍ تباعدوا ، والحِمى /// تبكي غريبا ً والدموع ُ تَهْطلُ
أَوقفتُ صُحبي في مجالس ِ أُنسها /// فأراعني منها الطلول ُ تعملُ
جفّتْ ينابيع ُ المياه ِ خلسة ً /// وكأنه (ُ الخابور ُ ) مجرى ينسلُ
فاضتْ عيوني بالدموع ِ مواجعاً /// وبكيتُها شوقا ً ونأيا ً يُذهلُ
أَقسمتُ للنفس ِ ولو مرَّ الهوى /// لكتمتُه ُ من أجلها أَتحمل ُ
ما بعد َ حُبِّها في فؤادي رعشة ٌ /// ولأنها كانتْ ليَّ مُتَأَملُ
سلمتُ في (جميلو) على عهد ٍ بها /// وتُرابها يغفو بصمت ٍ يقتلُ
شاح َ بوجه ٍ لائم ٍ في غُربتي //// ثمَّ بكى في حُرقة ٍ يتساءلُ!!
أينَ الصّحابُ والربيع ُ مُزهر ٌ /// أينَ السنونو للدّيار ِ يُقبل ُ ؟!!
وسمعتُ أصوات ُ السنين ِ تأتني /// وتُعاتبُ فيَّ النوى ، أَتبجلُ
لا أنسى ياتلُّ تباريح َ الصّبا /// ولأنني المفتون ُ فيكَ أَعزل ُ
حُبي لك َ لا ينطلي في فتنة ٍ /// مهما أَحاكوا بيننا تتأولُ
ودَّعتُ أرضَ (جميلو) والشوقُ بيَّ /// نارٌ سعيرٌ في ضلوعي تجدل ُ
طفتُ على (الخابور) لو أنَّ به ِ /// صوتُ الحمام ِ ناغيا ً يسترسلُ
أرضَ الجزيرة ِ ما نسيتُك ِ لحظة ً /// ولشاميَّ كنتُ سفيرا ً أَعملُ
خُذني إلى (العاصي) أُقبّلُ حِنّة ً /// ولقرية ٍ في (إدلبَ) أَتعجلُ
(شهباءُ) والكأسُ غريرُ عاشق ٍ /// لو كان َ في النُصح ِ يلوم ُ يعذلُ
ثمَّ رأيتُ( الزللو) في ثوب ِ المُنى /// فتأوهتْ تشدو كأني مُقبل ُ
وكأنني المسحور ُ في ما تدّعي /// وكأنها الحسناء ُ باتتْ تسألُ
أيقظني من حُلمي غزالٌ شاردٌ /// ثمَّ صحوت ُ بعدها أَتمهل ُ
ما أروع َ الأحلام َ إنْ جاءتْ كما /// كانتْ هبوبي في الخيال ِ تَرفلُ!!
***
اسحق قومي
ألمانيا...شتاتلون
3/2/2008م
شاعر وأديب سوري مقيم في ألمانيا
Sam1541@hotmail.com
avatar
اسحق قومي
شاعر
شاعر

ذكر
عدد الرسائل : 17
تاريخ التسجيل : 27/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى