قصيدة بعنوان:وأنتَ نوح فاعبرها بلا وجلِ...مُهداة للصديق والأخ حسين حمدان العسّاف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصيدة بعنوان:وأنتَ نوح فاعبرها بلا وجلِ...مُهداة للصديق والأخ حسين حمدان العسّاف

مُساهمة من طرف اسحق قومي في الأحد سبتمبر 14, 2008 11:47 am









وأنتَ نوح فاعبرها بلا وجلِ
مهداة إلى الصديق والأخ الأستاذ حسين حمدان العساف رفيق مراحل العمر الممتد مابين الطفولة. وحتى تلك الأيام التي عايشنا موت والدينا.إلى أيام التدريس في ابتدائية سيف الدولة عام 1973م معاً وحتى معهدي إعداد المعلمين والمدرسين.إلى أن هجرتُ المدينة ..وأنا في ألمانيا أكتب له ويكتب لي رسالة مطولة لا تصدق ... قل كتاباً مؤلفا من أكثر من اثنتي عشر صفحة كبيرة خطها بأنامله وبخطه الرائع المتميز.فوجدتُ ألاَّ أردَّ عليه بالنثر فجاءت هذه القصيدة ….ومن المعروف أننا جيران منذ ما قبل ولادتنا.ونحن أخوة بالرضاعة…وهي استجابة على محتوى ومضمون رسالته.

قفوا لن نبكِ من طلٍ ولا طللِ /// فسيان إذا نادمت من هُزلِ
ولا تسقيها يا غيثُ فعاقرةٌ /// يُخامرها بأن تلغيني في العلل
ولكن حبها في صدري ما ذهب /// وما الكأس الذي أشربه من ثملِ!
وكنتُ أهوى في عينيها عاشقة /// وتائبةً عن الأوجاعِ في مللي
(شعوبيون) قد فتكوا بنا دهراً /// بنو عمي لِمَ تخفون من وجلِ؟!
وكمْ عانينا من قتلٍ ومن سلخٍ؟! /// وقدمنا قرابيناً ، بلا زللِ
وكمْ عانينا من ذُلٍ ومن سخرَ؟ /// بنا حيناً وللأوغاد محتملِ
فنفس الحرِّ قدْ ضاقت بها ولهاً /// وما أخفتهُ من آلام لن تزلِ
(شعوبيون) لن يهدأْ لهم بالاً /// بدون أن ينالوا الحرَّ في خلل
(شعوبيون) قد سلبوا لنا أرضاً /// فمن نحنُ وبعد عشرة خجلي؟!
وكنتُ أقولها بالأمس واضحةً /// فما عرتمْ لي قولاً ولا قيلِ
ولي في هجرتي آلاف أسئلة /// ولا قلبي مع الهجران في عجلِ
أبشركمْ بيومٍ قادمٍ أبـداً /// بياضاً منهُ مسودٌ على الجبلِ
أبشركمْ باسم العهد لن يبقى /// لكمْ في أرضها العرباء من جملِ
(شعوبيون) قد عاثوا بها نهبوا /// وحقداً كان في أجيالها الأولِ
فبشر ذلك الخابور يحترقُ /// بأيدي البغض بستانٌ من الأجل
جزيرتنا إذا لم نحمي تربتها /// سيغتصب ذئاب اليوم لي حملي
فحدث عنها والأشواق تقتلنا /// وما الشعر سوى الترحالُ في البدلِ
نلوّن فيه أوجاعاً ومأثرةً /// وأحياناً أناشيدٌ لها مُقلي
(أبا إيادْ) وحق الله ما سمحتْ /// ليَّ نفسي بأن أغتاب منْ سُبُلِ
ولا لمتُ صديقاً عابثاً ولهـاً /// وقد عشتُ لعلم الله في الأزلِ
تحيرني بهذا الكون مأدبـةً /// تُقاس عندها الأعلام من جللِ
وبعدُ الكون من يدري لهُ وطراً؟ /// وهيهات بأن ندركهُ في العللِ
تحيرني المسافات إذا عظمتْ /// وهذا الموت في الخلان في رحلي
فخذني أعشقُ الخابور سهرتهُ /// وصيفاً غاب كالتحنان في المُقلِ
ولي شوقٌ يفيضُ الدمع إنْ ذُكرتْ /// طهارة أرضنا المعطاء من قُبلِ
والثمُّ تربةَ الأجداد في ولهٍ /// وما بعدُ حمايَّ موطنـاً أزلـي
وتجاراً لنا ساقونا حسبهم /// بأن فُرّقنا في الأصقاع كالإيلِ
فإنْ لمتَ ليَّ هجران موطننا /// وحق الله فالأسباب في الدولِ
ألاَّ رحتَ نُعيدُ الأمس يأسرنا /// بوقفاتٍ مع الإصباح للعملِ
(وللبستان) في أشواقنا وهجٌ /// إذا (البيرة) شربنا ليلة العطلِ
ونختلفُ إلى دكان أحسبهُ /// يبيعُ (مشبكاً) يحلو وكالعسلِ
و(للنعناع) في أفواهنا غنجٌ /// وهيهات نُعيدُ الأمس من رُحلِ
صدقت حين أوجزت مرارتها /// هي الأعمار في جريٍ وفي خملِ
وكيف تعبر الذكرى شواطئها /// وتلقينا إلى الآهات في الوحلِ؟
ولا تيأس وحقُ الثالث الأحدِ /// سنبقى في كتاب المجد كالسؤلِ
ولا الجاهات ،والمال، ولا رتبٌ /// ستفنى هذه الأشياء في شللِ
وهذا الشعر من دمي أقدمهُ /// ليبقى ذلك العربون للأجلِ
(أبا إيادْ) ما الشعر بيَّ حدثٌ /// ولكن جئتَ موضوعاً لهُ أملي
ستبقى الأرض في شوقٍ لعاشقها /// ويبقى العاشق الولهان في زللِ
فأغفر ذنب محتاجاً لها ولهاً /// وما عودي إليها إلاَّ في الحيلِ
فأنت الأخ ما دام بها بشرٌ /// وأنتَ (نوحها) فأعبرْ بلا وجلِ
وهل من عودةٍ الله تحملني /// إلى (جميلو).إلى (حمدان) للجبلِ؟!
لألقى ذلك الخابور منسرحاً /// وشطاً تُشفى من أنغامهِ عللي
وسلم خير تسليمٍ وقلْ ولهاً /// أراد عيشت الأحرار محتملِ
هو الشوقُ يكابدهُ ومطلعهُ /// أراد الحبَّ فاغتالوه في المُقَلِ
وكمْ من تاجرٍ جاء وضاجعها /// وكمْ قاستْ مرارة ذلك النذلِ؟!
ستبقى شعلة الآرام في دميَّ /// ستبقى في ذُرى الأمجاد كالشُعلِ
فلا حُبي إليها صنعةً أبداً /// ولكن جذوة التاريخ معتملِ
حفظها الله أبقها لنا مؤولاً /// وأُماً تحنو في زلاتنا العُجلِ
ويبقى(حافظ) الأمجاد فارسها /// وتبقى الشام في الوجدان كالمؤولِ
أنا من زلزلت أحلامه مدناً /// أنا من أشقى في الساحات من بطلِ
****
ألمانيا في 20/10/1994م
القصيدة قديمة تركتها على حالها لئلا نلونها باللحظة الحالية وهي على البحر الذي أكتشفه الدكتور أحمد فوزي بعد أن عُرضت عليه قصيدتنا الأشكالية في الأوزان الشعرية( رسالة إلى الحلاج لم تُقرأْ بعدْ.واسماه المنبسط؟اسحق قومي
ألمانيا الأحد 14/9/2008م
ألمانيا
11/9/2008م
avatar
اسحق قومي
شاعر
شاعر

ذكر
عدد الرسائل : 17
تاريخ التسجيل : 27/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى